Apr 17, 2014

واحدة من أكثر لحظات المرء في القران الواحد والعشرين إرباكًا هي اللحظة التي يكتشف فيها بأن الحياة هي بالضرورة أمر سخيف ولا معنى له بغض النظر عن الطريقة التي يعيشها فيها، وأن هذا الترتيب العشوائي لأحداثها، وإن حدث واتخذ له طابعًا حتميًا في بعض المرّات، هو منافٍ لكل منطق يُدّعى أنها تتبعه. فرانز كافكا كتب أكثر من رواية تدور في هذا الفلك وتسبر أغواره. في روايته “القلعة”، التي مات قبل أن يستطيع رسم نهاياتها، كان البطل ك. محبطًا وغارقًا في كآبته لعجزه عن نيل قبول ورضا الدولة (القلعة، القصر) ولا على الاندماج والتكامل مع المجتمع (القرية)، محبطًا بنفس القدر الذي لم يكن يكفّ فيه عن محاولة كسر هذا الرفض والعبور. هذا “الانتماء اليائس والاستقرار اليائس”، بتعبيره، هو أدق وصف للطريقة التي أشعر بها تجاه هذا العالم. 

بكلمات أخرى وأكثر بساطة: رحلة البحث عن المعنى لن تتوّج بايجاد المعنى، ليس ثمة ضوء في آخر النفق لكن، على الرغم من ذلك، هذه الرحلة يجب أن تستمر.

#إلى_آخر_القلب_أقطع_هذا_الطريق_الطويل

#هذا_الطريق_آخرته_لحن_حزين

#إلى_أين_تأخذني_يا_أبي

Apr 11, 2014
Apr 2, 2014
A Palestinian man and his daughter pick wild mustard flowers which grow in untilled fields across the Gaza Strip, on March 20, as the official start of spring is marked by the by the Vernal Equinox. (MOHAMMED ABED/ AFP)

A Palestinian man and his daughter pick wild mustard flowers which grow in untilled fields across the Gaza Strip, on March 20, as the official start of spring is marked by the by the Vernal Equinox. (MOHAMMED ABED/ AFP)

Mar 27, 2014

لا يشبه القمع والتعذيب في السجون الإسرائيلية حالات القمع والتعذيب التي تصفها أدبيات السجون في العالم. ليس هناك حرمان فعلي من الطعام أو الدواء، ولن تجدوا من هم محرومون من الشمس ومدفونون تحت الأرض. لا يكبل الأسرى كما في الروايات بسلاسل مشدودة لكتل حديدية طوال النهار. فلم يعد الجسد الأسير في عصر ما بعد الحداثة هو المستهدف مباشرة، وإنما المستهدف هو الروح والعقل. لا نواجه هنا ما واجهه ووصفه فوتشيك في ظل الفاشية في كتابه “تحت أعواد المشانق”، وليس الحديث هنا عن ما يشبه سجن “طوزمارت” في رواية “تلك القمة الباهرة” للطاهر بن جلود. ولن تجدوا وصفًا يشبه ما وصفته مليكة أفقير للسجون المغربية. نحن هنا لا في سجن “ابو زعبل” ولا حتى “أبو غريب” أو “غوانتنامو” من حيث شروط الحياة. ففي كل هذه السجون تعرف معذبك وشكل التعذيب وأدواته المستخدمة. وأنت تملك يقينًا على شكل تعذيب حسّي مباشر. لكنك في السجون الإسرائيلية تواجه تعذيبًا أشد وطأة “بحضاريته” يحوّل حواسك وعقلك لأدوات تعذيب يومي. فيأتيك هادئًا متسللاً لا يستخدم في الغالب هراوة ولا يقيم ضجة. إنه يعيش معك رفيق الزنزانة والزمن والباحة الشمسية والوفرة المادية النسبية.

عن “صهر الوعي.. أو عن إعادة تعريف العذاب" للأسير في السجون الإسرائيليّة وليد دقّة.

Mar 24, 2014
Mar 18, 2014

لحظات ما قبل الانفجار (أو الانهيار) التي لا تؤدي إلى الانفجار والتي تجرّب فيها في سبيل تجنّبه كل الحيل الممكنة هي أثقل لحظات على القلب يمكن للمرء أن يختبرها. ذلك أنها لا تتركك مع إحساس عالي بالملل وبالمذلّة والاذعان للظروف والضغوط المتنوعة والمهينة لكنها أيضًا تضاعف المسافة بين حدود كل انفجار وآخر وتزيد تكلفتهم واحدًا بعد الآخر حتى تتركك، قبل لحظات من الانفجار الأخير، غير قادر حتى على سلك أسهل الطرق لإنهاء هذه المهزلة: الانفجار.

Mar 17, 2014
e-remitic:

Painting of Pakistani middle-upper class urban youths by Pakistani artist Summaiya Jillani.

e-remitic:

Painting of Pakistani middle-upper class urban youths by Pakistani artist Summaiya Jillani.

(via baroodi-deactivated20140321)

Mar 15, 2014

الحياة أكثر زخمًا وامتلاءً من أن تتمحور حول مطاردة دائمة للسعادة. ليس ثمّة أمر أكثر مللاً بالنسبة لي من أن تكرّس أيامك وطاقتك كي تصل إلى الثبات على حالةٍ ما أيًا كانت ماهيّتها. أليس محرّك الانسان الأهم والدافع لاستمراريّته -إلى جانب الملل- هي غريزته للعيش والتجربة؟ العيش الذي يخضع لاحتمال أن يُسحق قلبك حتى آخره إلى نثار خفيف بالتساوي مع احتمال أن يزهو بالخفّة ويحلّق بين السحاب. أن تكون مكسورًا وحيًا في آنٍ معًا، أليست هذه ديمومة الكائن البشري؟

ثمّة غابة من الأحاسيس تنتظر أن توغل فيها. ثمّة أحاسيس ستذوّب من فرطها ما تعلّمت من لغات إن حاولت اختصارها لكلمات، أحاسيس ستربك مفاهيمك البدائيّة عن الأشياء وستعيدك لأول الأوّل: طفلاً يحبو بين الكلمات ويفكّر ويعطي لكل كلمة حقّها قبل أن يتلفظها وبمجرّد أن يسمعها، أريد أن أخوض في هذه الغابة وأن آخذ كل شعور هزّ قلبي ذات يوم من يده وأذهب به إلى آخر الحدود.

بعض الأشياء تكتسب قيمتها من قابليّتها للزوال في أي لحظة. هل تستطيع أن تتخيّل نفسك تستمع إلى أغنية واحدة، مهما كانت ضاربة في الجمال، بقية حياتك؟ 

Mar 14, 2014
shaweesh:

Mohammed Kheirkhah | محمد خيرخاه

shaweesh:

Mohammed Kheirkhah | محمد خيرخاه

Mar 1, 2014

-الشيء الوحيد الذي سيتبقى من زواجهما حيًا هو الاهتمام. الاهتمام والوعي.
-الوعي بماذا؟
-بأن الأشياء تتغيّر وأن الوعود لن توقف ذلك. فأنت لا تتوقعين من شجرة أن تعدك بالاحتفاظ بزهورها بعد انقضاء الربيع. الزهور تتحول إلى ثمار، ثم تدريجيًا تفقد الشجرة ثمارها.
-ثم؟
-ثم.. ثم روضة الأشجار الجرداء
-روضة الأشجار الجرداء؟
-إنها قصيدة فارسية، “روضة الأشجار الجرداء، من يجرؤ أن يقول أنها ليست جميلة”.

Navigate
« To the past Page 1 of 4
About